منتديات نور المسيح

عزيزى الزائر انت غير مسجل لدينا اذا فبرجاء الدخول
إن لم يكن لديك حساب بعد فيمكنك انشاء حساب جديد+++

منتديات نور المسيح منتدى لجميع مسيحيين العالم


    الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    شاطر

    jesusismylife
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 193
    تاريخ التسجيل : 06/03/2008

    default الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    مُساهمة من طرف jesusismylife في الثلاثاء يونيو 17, 2008 12:22 am

    2_الروح القدس هو أساس الشركة في الأب والابن:
    ______________________________________________


    الشركة فى الثالوث هى عطية الحياة من الله للانسان . وهى غاية خلق الانسان , ومن لا يحيا الشركة فى الثالوث من الان على الارض سوف يخرج من هذه الحياة صفر اليدين . ! ويذهب الى حياة مجهولة وليس له ضامن او معين او سند يستند عليه فى الدهر الاتى .

    وهذا الذى جعل القديس يوحنا الحبيب يُلخص كل ما يبشر به فى مضون واحد فقط الا وهو الشركة فى الاب والابن ..!!
    ويؤكد ان كل ما أخذه هو وجميع الرسل ينحصر فى الشركة فى الاب والابن ,ثم يوضح انه لا يبشرهم بأى شيئ أخر بل جوهر بشارته هو ان يصير لنا ما صار لهم اى نفس هذه الشركة عينها :

    الذي رأيناه وسمعناه نخبركم به لكي يكون لكم ايضا شركة معنا.واما شركتنا نحن فهي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح. 1يو 1 : 3

    ترجمة اخرى :

    1يو-1-1 نَكْتُبُ إِلَيْكُمْ عَمَّا كَانَ مِنَ الْبَدَايَةِ بِخُصُوصِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ: عَمَّا سَمِعْنَاهُ، وَرَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، وَشَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسْنَاهُ بِأَيْدِينَا.
    1يو-1-2: فَإِنَّ «الْحَيَاةَ» تَجَلَّتْ أَمَامَنَا. وَبَعْدَمَا رَأَيْنَاهَا فِعْلاً، نَشْهَدُ لَهَا الآنَ. وَهَا نَحْنُ نَنْقُلُ إِلَيْكُمْ خَبَرَ هَذِهِ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ ثُمَّ تَجَلَّتْ أَمَامَنَا!
    1يو-1-3: فَنَحْنُ، إِذَنْ، نُخْبِرُكُمْ بِمَا رَأَيْنَاهُ وَسَمِعْنَاهُ، لِكَيْ تَكُونُوا شُرَكَاءَنَا. كَمَا أَنَّ شَرِكَتَنَا هِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ



    ولكى نُدرك معنى الشركة فى الاب والابن لابد من الرجوع الى بداية خلق الانسان , فالانسان خُلق من العدم ,ولكن كان يتمتع بعدم الفساد كصفة مكتسبة مستمده من الله وليست من جوهره.

    لان الذى له عدم الفساد وعدم التغير كصفة جوهرية هو الله وحده. ولقد خلق الله كل شيئ على غير فساد شرط ان يستمد عدم الفساد من الوجود فى ارادةالله الذى له عدم الفساد وحده

    والانسان الاول كانت له شركة مع الله نتيجة انه قبل الروح القدس فى خلقته . ولكن دفع المجرب الانسان الاول للخطية والعصيان واوقعه تحت لعنة الله .

    وهكذا فقد الانسان الروح القدس وفارقه وبالتالى فقد الشركة فى الله وهى اساس عدم الفساد بالنسبة للانسان ,ولهذا تحولت البشرية كلها الى الفساد والهلاك ويؤكد القديس كيرلس الكبير بابا الاسكندريةال 24 هذه الحقيقة هكذا :

    (( لقد أعطى الروح فى البدء لادم , غير أنه لم يستقر فى طبيعة الانسان لان أدم غاص فى الضلال وزل فى الخطية .

    ولكن لما افتقر الابن الوحيد وهو غنى وصار انسانا معنا وقبل روحه الخاص من اجلنا ,حينئذ استقر الروح عليه .

    فإن يوحنا الانجيلى يقول هكذا (ان الروح استقر عليه يو 1 : 32 _ 33) حتى يسكن فينا نحن ايضآ الروح من حيث انه استقر على الباكورة الثانية لجنسنا اى المسيح الذى دعى ايضآ لهذا السبب ادم الثانى )
    ق: كيرلس تفسير يوئيل 2:8 PG71, 380 AP
    وهكذا عاش الانسان على الارض زمن السقوط كله متغرب عن الثالوث ,بل بالاحرى كمن ولد ولم يرى أبواه يتيم من الله خالقه .

    ومن اجل محبة الله لم يترك الله الانسان ليتحول الى العدم والفساد ولكن ظلت عنايته الالهية حافظة له ودبر الله للانسان الفداء , لان الله عارف بضعف الانسان وانه مستحيل ان يُخلص نفسه أو يحفذ نفسه من الفناء والعدم .

    فجاء الابن الوحيد الى العالم ليتجسد ويتحد بالطبيعة البشرية , والهدف الاساس من التجسد هو عودة الانسان مرة اخرى الى الشركة فى الله .

    وهذه المرة شركة على اساس اتحاد البشرية بالطبيعة الالهية فى المسيح , وهذا الاتحاد ضامن للبشرية بعدم الانفصال والخروج من هذه الشركة مرة اخرى الى الابد طالما ان الانسان يقبل بكل ارادته هذه الشركة ويحيا فيها .

    ولقد تم الاتحاد بين الطبيعة البشرية والمسيح فى بطن العذراء مريم وبواسطة الروح القدس :

    نزل من السماء وتجسد من الروح القدس ومن مريم العذراء قانون الايمان

    ولكن جميع مفاعيل الخلاص قد تمت فى المسيح والى هذا لم تنتقل الينا ولم نأخذ نعمة العودة فى الشركة مع الله مرة اخرى كان من الضرورى ان تنتقل كل مفاعيل الخلاص وكل ما عمله واكتسبه المسيح من اجلنا كان من الضرورى ان تنتقل من المسيح الينا .

    فكان لابد من شخص يأخذ من المسيح ويعطينا ومن هنا يظهر دور الروح القدس الحيوى والمصيرى بالنسبة لنا وبالنسبة لخلاصنا .

    ولهذا كان من الخير لنا ان ينطلق المسيح ليرسل لنا الروح القدس حتى ينقل لنا كل ما فعله المسيح لاجلنا ينقله منه ألينا

    : ذاك يمجدني لانه يأخذ مما لي ويخبركم يو 16 : 14

    فالروح القدس هو سر اعادة الشركة المفقودة فى الثالوث فهو الذى يعطينا الشركة فى الابن وفى الاب هو الرباط الالهى الذى يهبنا الشركة فى الاب والابن التى يبشر بها يوحنا الحبيب

    لقد حدد القديس كيرلس الامر بالنسبة للشركة فى الله حيث اكد انه ليس هناك شركة فى الله بدون الروح القدس :

    ((لا يمكن ان تكون لنا شركة مع الله بدون الروح القدس )) ق " كيرلس PG 75 : 1092

    فالروح القدس هو اساسآ روح الشركة . , فهو الذى يضطلع باقامة الصلة بين الخليقة والخالق , هو الذى يتصل مباشرآ بالخليقة ويوحدها مع الابن ثم من خلال الابن مع الاب

    +(( المسيح يحل فينا بواسطة الروح القدس , ثم من خلال نفسه هو يوحدنا بأبيه فى وحده روحية )) ق : كيرلس PG 74: 577A

    وهكذا تظهر الشركة فى الاب والابن هى برباط الروح القدس والذى بدونه يظل خلاص المسيح وكل ما عمله داخل المسيح ولا نستطيع الاستفادة منه او التمتع به .,

    ولعلنا نلاحظ ان المسيح فى نهاية حديثه على الارض وبعد ان اكمل كل شيئ امر تلاميذه ان يبقوا فى علية صهيون ولا يفعلون اى شيئ حتى يحل عليهم الروح القدس:

    وها انا ارسل اليكم موعد ابي.فاقيموا في مدينة اورشليم الى ان تلبسوا قوة من الاعالي لو 24 : 49

    الذى هو سوف يمسك زمام القيادة وينقل الحياة من المسيح الى الرسل والتى نقلت سر هذه الشركة خلال الاجيال كلها حتى وصلت الينا فى هذا الزمان

    ( لقد كان المسيح يحل فى الرسل بواسطة الروح القدس ) ق : كيرلس PG 74: 925 C

    ويتضح الان ان الروح القدس هو اعظم عطية وهبها المسيح للانسان ,ولابد ان يُدرك ذلك جيدآ الانسان ثم يسمع ويخضع لروح الله الساكن فيه .

    لابد ان يُطيع صوته داخله ويؤمن به ويسير خلفه ويُسلم كل قيادة حياته لروح الله ,وعندما يكون الانسان طيع فى يد روح الله فأن روح الله هو الذى ينقل الانسان الى الشركة فى الابن

    وهذه الشركة ليست فكرة نظرية نُعجب بها بل هى حياة عملية فالشركة فى

    الابن تُعنى علاقة حب على اعلى مستوى من المشاعر والاحساس الروحى الذى يرتفع جدآ على امكانيات الطبيعة البشرية وقدرتها .!

    خلال هذه الشركة شركة الحب بين المسيح(الابن ) والانسان بالروح تترجم علاقة الحب بصورة عملية وبيد الروح القدس وإلهاماته وصوته الذى يعرفه الانسان المحب للمسيح جيدآ

    حيث يُقدم الانسان بالروح القدس ذاته للمسيح خلال اليوم كله مرة فى شكل تحمل لظلم او أضطهاد من اجل اسم المسيح . او اهانة او بذل تحت اقدام اولاد المسيح ...........الخ

    وهذه هى الشركة فى الابن الذى يدفع الروح القدس الانسان فيها ويظُهرها له فكما يكشف الروح القدس مقدار بذل المسيح للانسان ومن اجله وكأنى المسيح جاء من اجل هذا الشخص بصورة شخصية

    فتارة يكشف للشخص عظمة محبة المسيح فى الصليب وبذله لذاته من اجله وتارة يكشف له محبة المسيح له شخصيآ خلال تخليه عن مجده وخلال سر التجسد بل خلال جميع اعمال المسيح يكشف فيها الروح القدس للنفس مقدار بذل المسيح من اجل النفس المحب لها وهكذا تنكشف محبة المسيح فى قلب الانسان ولكن بنور ونعمة الروح القدس وهذه لها مذاق مختلف واحساس مختلف تصعب الكلمات ان توصفه ولكن يعرف قيمته كل من اختبره

    وعلى جانب اخر من عمل الروح القدس فى الشركة فى الابن يعطى الانسان قوة وقدرة خاصة على رفض ذاته , والتلذذ بالتفريط فيها من اجل المسيح

    فيُخرج الانسان خارج ذاته تمامآ ويجعله يتمركز فقط حول ذات المسيح وتصبح ذاته رخيصة جدآ لان الغالى فى قلبه بسبب الحب الذى من الروح القدس ذات المسيح:

    ولكنني لست احتسب لشيء ولا نفسي ثمينة عندي حتى اتمم بفرح سعيي والخدمة التي اخذتها من الرب يسوع لاشهد ببشارة نعمة الله. أع 20 : 24

    ويوم بعد يوم وخروج بعد خروج تُترجم الشركة فى الابن الى صورة من الحياة لا يشعر فيها ابدآ الانسان بأن ذاته هى محور حياته بل المسيح هو حياته :

    مع المسيح صلبت فاحيا لا انا بل المسيح يحيا فيّ.فما احياه الآن في الجسد فانما احياه في الايمان ايمان ابن الله الذي احبني واسلم نفسه لاجلي غل 2 : 20
    ويعتبر عصر الاستشهاد ما هو الا صورة حية لعمل الروح القدس فى الشركة فى الابن , والذى كان الروح يُقدم النفوس كذبيحة حب للمسيح بكل رضى وفرح .
    وعندما انتهى عصر الاستشهاد ظهر عصر الرهبنة والتى قدم فيها ايضآ الانسان ذاته ذبيحة حب ارادية لعلمة لشركة الحب فى المسيح.

    ومن خلال الشركة فى الابن الذى يُحققها عمليآ الروح القدس يجد الانسان نفسه فى شركة مع الاب , والشركة مع الاب حقيقى تعجز الالفاظ عن وصفها

    ولكنها حقيقة وليست خيال فمن له الابن فبكل تأكيد له الاب .ومن عرف الابن خلال شركة حب يجد نفسه مباشرآ فى حب الاب ويتمتع بحب الاب

    لان من يحب الابن لابد ان يحبه الاب لان الآب يحب الابن ويريه جميع ما هو يعمله.وسيريه اعمالا اعظم من هذه لتتعجبوا انتم يو 5 : 20

    ببساطة شديدة ليس هناك طريق الى الاب الا الابن .فالاب والابن فى جوهر واحد وفى وحدة واحدة فمتى دخل الانسان بالروح القدس فى شركة مع الابن يكون فى شركة مع ابيه وتنسكب محبة ابيه عليه

    وينعم الانسان الذى له شركة مع الاب بسلام عجيب يستقر فى قلبه مصدره الله الاب ضابط الكل ,وخلال الشركة مع الاب يتذوق الانسان ابوة الله الاب

    فبالروح القدس يتذوق الانسان هذه الابوة بل هو الذى ينقل الانسان الى معرفة ابوة الله بل يصرخ فى قلبه بابوة الله :

    ثم بما انكم ابناء ارسل الله روح ابنه الى قلوبكم صارخا يا ابا الآب.غل 4 : 6

    شادى
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 947
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    default رد: الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    مُساهمة من طرف شادى في الخميس يوليو 03, 2008 7:57 pm

    شكرا الرب يبارك حياتك

    الانبا ونس
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    انثى
    عدد الرسائل : 321
    تاريخ التسجيل : 25/02/2008

    default رد: الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    مُساهمة من طرف الانبا ونس في السبت يوليو 12, 2008 1:51 pm

    الموضوع دة المفروض يتحط فى قسم المسيحى العام هنا قسم مرشد روحى


    التفسيرات دى ممكن تتحط فى قسم الكتاب المقدس

    والموضوع جميل بس مش فى القسم دة

    الانبا ونس
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    انثى
    عدد الرسائل : 321
    تاريخ التسجيل : 25/02/2008

    default رد: الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    مُساهمة من طرف الانبا ونس في السبت يوليو 12, 2008 2:01 pm

    تم النقل لركن الكتاب المقدس

    شادى
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 947
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    default رد: الروح القدس وسر الحياة الابدية)(2 )

    مُساهمة من طرف شادى في الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 8:11 am

    مشكور

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 28, 2017 3:15 am