منتديات نور المسيح

عزيزى الزائر انت غير مسجل لدينا اذا فبرجاء الدخول
إن لم يكن لديك حساب بعد فيمكنك انشاء حساب جديد+++

منتديات نور المسيح منتدى لجميع مسيحيين العالم


    +.+ايها العطاش جميعا هلموا: +.+

    شاطر

    jesusismylife
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 193
    تاريخ التسجيل : 06/03/2008

    default +.+ايها العطاش جميعا هلموا: +.+

    مُساهمة من طرف jesusismylife في الثلاثاء مايو 27, 2008 8:53 pm

    [size=24][size=16]ايها العطاش جميعا هلموا:______________________________________


    العطش الداخلى حقيقة موجودة فى الانسان ., فالانسان اذا فحص أعماقه بصدق سوف يجد فيها عطش شديد جدآ , ولكن الخطورة الكبيرة فى عدم فهم حقيقة هذا العطش .!!

    وغالبآ ما يندفع الانسان بجهل الى ينابيع غير حقيقة ليشرب منها وبالتالى يخسر دافع عظيم فى داخله نحو الحصول على ينبوع ماء الحياة الحقيقى .

    ولان الشيطان دائمآ يسعى فى تضيع الفرصة على الانسان فى الوصول الى ينبوع الماء الحى ,لذلك يُزين بكل قوته ينابيع الماء المزيفة ويُثير شهوة وغرائز الانسان لكى يستحسن الشرب من هذه الينابيع التى قد ذابا فيها سموم الموت والخراب والهلاك.

    والغريب ان الإنسان الجاهل تحت ضغط شهوته وعدم فهمه يندفع فى حفر أبار لنفسه جديدة كل يوم وهى لا تُعطى ماء لانها مشققة ويترك الينبوع الحى :

    تركوني انا ينبوع المياه الحية لينقروا لانفسهم ابآرا ابآرا مشققة لا تضبط ماء ار 2 : 13

    ولقد كشف أنجيل القديس يوحنا الحبيب هذه الحقيقة بوضوح عجيب جدآ وهو الانجيل الرابع من الخامسين المقدسة الاصحاح السابع:

    أنه منتصف الشهر العبرى وهو شهر تشري وهو الشهر السابع من شهور السنة العبرية عند اليهود وكان وقت الخريف ويُقابل شهرسبتمبر__ أكتوبر بالتقويم الميلادي .اليهودية كلها نشاط الجميع فى حالة حركة ونشاط ,كل سكان القري والمدن تسعى وتصعد الى اليهودية الجميع ترك منازلهم وبيوتهم .

    يحملون الخيام كل اسرة تحمل خيامها واحتياجاتها للعيد انه احد الثلاث أعياد الكبيرة والهامة فى اسرائيل انه عيد المظال .

    الاطفال مرحون تتجمع معا ويسيرون حاملين أمتعتهم أيدهم فى ايدي بعضهم يترنمون بما حفظوه جديدآ من مزامير أبيهم داود بصوت شجى وبروح الطفولة الجميلة التى تسكب القلوب من صدقها .

    الاباء والامهات خلفهم والدواب ايضآ تحمل الخيام وأحتياجات العيد الجميع يقترب من اليهودية الضجيج واصوات الجمهور يُغطى سماء اليهودية الجميع يتزاحم لكى يحجز له مكان لينصب خيمته البعض يصدر عنه اصوات دق الخيام فى الارض والبعض قد صعد الى اسطح المنازل لانه لم يجد مكان حول الهيكل .

    جميع المنازل المحيطة بالمكان فتحت ابوابها لا يسكن فيها احد فلقد تم أخلائها بالكامل من اجل الحجيج ولكن لا احد يسكن داخل المنازل فى هذا العيد ,بل الجميع فى الخلاء او على اسطح المنازل فهذه هى فريضة العيد ,

    فسوف يظل الجميع داخل الخيام لمدة سبعة ايام هى ايام الاحتفال بالعيد ثم يأتى اليوم الثامن وهو اليوم العظيم فى العيد ,وكان يخرج رجال الكهنة ويبوقون بالبوق أعلان عن بدء الاحتفال بالعيد .واثناء عمل الذبائح وتقديم المحرقات :

    وكان كل الجماعة يسجدون والمغنون يغنون والمبوقون يبوقون.الجميع الى ان انتهت المحرقة.2أخ 29 : 28

    [url=http://][/url]



    وفى بيت يهودى معروف كانت هناك مباحثات عجيبة انه بيت اخوة الرب يعقوب ويوسي وسمعان ويهوذا.مت 13: 55 كان المسيح يفقتقدهم دائمآ وهو اليوم معهم وهم يستعدون للذهاب الى العيد .

    حدث همس فيما بينهم :

    لماذا لم يستعد هذا أيضآ للذهاب للعيد ؟ هل هو ضد عوائد الاباء ؟ هل هو سوف يمكث هنا فى الجليل وجميع ذكور اسرائيل تترئ امام الرب حسب امره فى التوراه ؟

    ثلاث مرات في السنة يظهر جميع ذكورك امام السيد الرب.خر 23 : 17

    كان يسوع يعرف ما يدور فى داخلهم ولكنه صامت وينظر الى بعيد فهو يعلم انه سوف يأتى يوم ويؤمن به اخوته ويصير بعضهم من اعظم التلاميذ الشاهدين له , وتجراء واحد منهم واقترح عليه :

    أُترُكْ هذا المكانَ واَذهَبْ إلى بلادِ اليَهوديَّةِ حتّى يَرى التَّلاميذُ أعمالَكَ،4 فلا أحَدٌ يَعمَلُ في الخِفيةِ إذا أرادَ أنْ يَعرِفَهُ النّـاسُ. وما دُمتَ تَعمَلُ هذِهِ الأعمالَ، فأَظهِرْ نَفسَكَ للعالَمِ)).يو 7 : 3 _ 4

    مشورة ليست بأيمان لانهم لم يعرفوا مشيئة الله وتدبيره بعد أنها نصيحة من فكر بشرى ضعيف لا يُدرك ان كل خطوة يصنعها المسيح هى بتدبر منه وحسب مشيئة من ارسله لفداء العالم , .

    كانوا لا يؤمنون به لذلك كانت نصيحتهم فيها شيئ من السخرية والاعتراض فهم بفكرهم الضيق المحدود لم يكتشفوا شخص المسيح الالهى بعد, رغم انهم معه واخوته لذلك بعدم فهمهم أعترضوا عليه ظنآ منهم انه يخاف من مواجة اليهود, ولذلك لم يذهب ليُعلن عن نفسه فى أورشيلم بل مكث فى الجليل وقرى الجليل فقد أُخُفي عن عيونهم لعدم أيمانهم ان المسيح يصنع كل شيئ بتدبير وفى الوقت المناسب

    + فقال لهم يسوع:

    مَا حَانَ وَقْتِي بَعْدُ، أَمَّا وَقْتُكُمْ فَهُوَ مُنَاسِبٌ كُلَّ حِينٍ. 7لاَ يَقْدِرُ الْعَالَمُ أَنْ يُبْغِضَكُمْ، وَلكِنَّهُ يُبْغِضُنِي أَنَا، لأَنِّي أَشْهَدُ عَلَيْهِ أَنَّ أَعْمَالَهُ شِرِّيرَةٌ. 8اصْعَدُوا أَنْتُمْ إِلَى الْعِيدِ، أَمَّا أَنَا فَلَنْ أَصْعَدَ الآنَ إلى هَذَا العِيدِ لأَنَّ وَقْتِي مَا جَاءَ بَعْدُ»يو 7 : 5 _ 8

    هذا هو يسوع الذى جاء من أجل العالم ومن أجل خلاص العالم ولكن لان العالم يُحب الظلمة أكثر من النور لذلك يبغضه العالم مع انه الحبيب والمحبوب فى السماء ومن الاب القدوس

    لمدح مجد نعمته التي انعم بها علينا في المحبوب أف 1 : 6

    ولم يفهم اخوت الرب شيئ ولذلك تركهم يذهبون ومكث هو فى الجليل بعض الوقت ,

    وصل اخوة الرب الى اليهودية وكان المظر هناك بديع الفرح يعم المكان كله نشوة عجيبة تملئ النفوس فرحآ بالرب والمعيشة فى الخيام تُعطى الجميع شعور بهيبة هذا العيد وكأن الزمان عاد الى الخلف مرة اخرى ,
    حيث كان الاباء والاجداء القدماء فى برية سيناء لمدة اربعين سنة كاملة يسكنون الخيام , مرتحالين الى كنعان ارض الموعد والراحة .

    ففى داخل الخيام جلست بعض الاسر التقية تتباحث وتتذكر ايام هروب الاباء فى البرية من وجه فرعون البعض يتكلم عن أعمال الله العجيبة معهم فى البرية ,

    وكان هناك شيخ تقى وعلى وجهه سلام الله التفي حوله عدد كبير جدآ من الشيوخ والشابان فى صمت وذهول لان كلامه كان بحكمة عظيمة فكان يشرح لهم كيف كان يُرافق الاباء فى البرية صخرة ضخمة هى ينبوع الماء الذى يشرب منه جمهور اسرائيل .

    وشرح كيف كانت هذه الصخرة تتبعهم اينما تحركوا , وقال هذا الشيخ :
    __________________________________________________ ______

    تأملوا أخوتى الاحباء صخرة رمز للقفر والصلابة هى بنفسها تفيض لهم بالماء الازم للحياة , انظروا كان جمهور شعب اسرائيل يتأمل دائمآ هذه الصخرة العجيبة وهى تهم بالحركة متى تحركوا ثم تتوقف عندما يتوقفوا ,فكانوا يمجدون الله

    ثم صاح هذا الشيخ وقال لهم :
    ___________________________

    اُريد أن أوضح لكم سر مهم جدآ ابنائى الاحباء لقد سمعت من ابى هذا السر وهو ان هذه الصخرة هى رمز للمسيا الاتى ومتى جاء المسيا سوف يكون بينه وبين هذه الصخرة ارتباط هام جدآ فأرجوكم ان تتذكروا ذلك بتدقيق .

    حتى تُسلموا اولادكم هذا السر أيضآ فذُهل الجميع من كلام هذا الشيخ الوقور وحدث تسأل ومباحثات حول هذا الموضوع والكل يُريد أن يعرف ما سر الارتباط بين الصخرة وبين المسيا ..!!!

    وقطع مباحاثات الشيوخ والشباب فى هذا الموضوع صوت الالحان والموسيقى وخرج الجميع ليرى ما هذه الالحان الجميلة والاصوات العذبة انه موكب احتفال جميل جدآ اختلط فيه ااشيوخ مع الاطفال مع الرجال مع الفتيات الكل يفرح وينشد نشيد النصرة والخلاص :

    [

    [url=http://][/url]



    [size=16]انه اول ايام العيد عيد المظال والاحتفالات شديدة والفرح بالعيد فى كل مكان وأما يسوع فذهب أيضآ الى العيد ولكن لم يذهب معهم بل ذهب ولكن ليس مع الجمهورولكنه ذهب بهدوء كعادته دون ان يشعر به احد ووصل الى العيد ولعل الذى دفع يسوع للذهب بسرعة والوصول فى اول أيام العيد هو ما حدث بين اليهود فلقد

    11فَأَخَذَ الْيَهُودُ يَبْحَثُونَ عَنْهُ فِي الْعِيدِ، وَيَسْأَلُونَ: «أَيْنَ ذَاكَ الرَّجُلُ؟» يو 7 : 11

    ترك اليهود احتفالات العيد والكل كان يبحث عنه ويسوع متى وجد اى انسان يبحث عنه فورآ يذهب اليه مهما كان الثمن وفعلآ ذهب وكان فى وسطهم يلاحظ ما حدث بينهم من شقاق :

    12وَثَارَتْ بَيْنَ الْجُمُوعِ مُنَاقَشَاتٌ كَثِيرَةٌ حَوْلَهُ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ: «إِنَّهُ صَالِحٌ» وَقَالَ آخَرُونَ: «لاَ! بَلْ إِنَّهُ يُضَلِّلُ الشَّعْبَ» 13وَلكِنْ لَمْ يَجْرُؤْ أَحَدٌ أَنْ يَتَكَلَّمَ عَنْهُ عَلَناً، خَوْفاً مِنَ الْيَهُودِ يو 7 : 12

    القلوب العطشانة والتى ذاقت منه ماء لم تتذوقه من قبل كانت تقول انه صالح , والقلوب المتعجرفة والمنغلقة على نفسها وتظن انها تعرف كل شيئ قالت انه يضلل الشعب , ولكن الكهنة ورؤساء الكهنة حذروا الجميع من الكلام عن المسيح فلم يجرؤ احد ان يتكلم عنه علانية .

    وظل يسوع فى وسطهم يتنقل بينهم وهم لا يعرفوه يسمع منهم ويقف بجوار النفوس التى شعرت بصلاحه ولكن ليس لها القدرة عن الاعلان عنه فتشعر هذه النفوس بسعادة داخلية بسبب حضور المسيح بجانبها رغم انهم لا يعرفوه .

    ولكن عندما انتصف العيد :
    __________________________________

    صَعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْهَيْكَلِ وَبَدَأَ يُعَلِّمُ النَّاسَ يو 7 : 14

    هذه المرة اراد يسوع ان ينبه الناس الى شيئ مهم جدآ سوف يُعلنه المسيح فى العيد هذه السنة ,
    جلس يسوع فى الهيكل وكان يُعلم ويشرح دقائق من الناموس وبصورة بسيطة وسهلة , فى نفس الوقت كان هناك معلمين كثيرون فى الهيكل يلتف حولهم تلاميذ كثيرة جدآ يعلمون فى نفس الوقت
    ولكن كل شيخ (ربي ) او معلم لابد ان يكون معروف عنه مصدر تعليمه اى من هو مُعلمه الذى سلم له التعليم الا لا يعترف احد به ولا يُسمع منه

    ولكن المسيح لم يتعلم من احد بل العجيب ان الجميع فى هذا اليوم انصرفوا عن معظم المعلمين اليهود فى الهيكل وتجمعوا حول المسيح ليسمعوا منه :

    فتعجب اليهود قائلين كيف هذا يعرف الكتب وهو لم يتعلّم يو 7 : 15

    اجابهم يسوع وقال تعليمي ليس لي بل للذي ارسلني. 17 ان شاء احد ان يعمل مشيئته يعرف التعليم هل هو من الله ام اتكلم انا من نفسي. 18 من يتكلم من نفسه يطلب مجد نفسه.واما من يطلب مجد الذي ارسله فهو صادق وليس فيه ظلم.يو 7 : 16 :_ 18

    هنا اراد يسوع ان يكشف لهم مصدر تعليمه انه مُرسل من يهوة وهو لا يتكلم من نفسه ,ولهذا لا يطلب مجد نفسه بل مجد من ارسله .

    فى هذا اليوم وفى وسط الهيكل وامام جميع الشعب اليهودى والفريسيين والكهنة أعلن يسوع بمنتهى الوضوح عن نفسه .

    انه ابن الله ويتكلم من الله ويطلب مجد الله ابيه ,العجيب والذى أذهل الفريسيين ومعلموا الناموس ان المسيح كان يتكلم بما في الناموس بمنتهى البساطة والوضوح وهو لم يُعلمه أحد ما في الناموس ولا لغة الناموس والتى لم يعرف بها الا قلة قليلة جدآ وهم الفريسيين وهذا جعل الجميع فى حالة ذهول ولقد شهدوا له هم ايضآ اذ قالوا :

    ابتدأ يعلم في المجمع.وكثيرون اذ سمعوا بهتوا قائلين من اين لهذا هذه.وما هذه الحكمة التي أعطيت له مر 6 : 2

    ولما جاء الى وطنه كان يعلّمهم في مجمعهم حتى بهتوا وقالوا من اين لهذا هذه الحكمة والقوات مت 7 : 8

    و فى هذا اليوم بالتحديد وبعد ان علم المسيح وكشف بعض اسرار الناموس والتى عجز عن كشفها الناموسيين انفسهم بل ان الفريسيين والكتبة وهم المعلمون للناموس أكتشفوا انهم لا يفهمون الناموس ولهذا :

    كان الجمع يشهدون له ويتعجبون من كلمات النعمة الخارجة من فمه لو 4 :22

    وعندما حدث ذلك صمت الجميع من الذهول وتجهمت وجوه الفريسيون والكتبة وتوقف المعلمون عن التعليم واستشاط قلب الكهنة من الغيظ بل اسودت وجوههم وحدث لهم ارتباك غير مألوف ابدآ ,

    فالكثير منهم بدء يشعر بالخسارة المعنوية والمادية التى سببها هذا الرجل الغريب لهم ولكن ماذا نفعل وكان فى قلب كل واحد منهم قرار نهائي بضرورة التخلص من هذا الشخص لانه اصبح أعظم خطر بالنسبة لحياتهم ومستقبلهم وقطع صمت الجميع كلام قاله قوم من أهل اورشليم المدينة الام علمآ بأن ابناء أورشليم كانوا الى حد كبير متحضرون ورايهم له وزن :

    فقال قوم من اهل اورشليم أليس هذا هو الذي يطلبون ان يقتلوه. وها هو يتكلم جهارا ولا يقولون له شيئا.ألعل الرؤساء عرفوا يقينا ان هذا هو المسيح حقا يو 7 : 25 : 26

    وهذه كانت الضربة الكبرة للرؤساء والكهنة والفريسيون , فلقد لاحظ ابناء أورشليم المتحضرون ان رؤسائهم ضعفاء امام هذا الرجل البسيط وقد فقدوا كل حُجة ومنطق فى الرد على تعليمه القوى والمملؤ نعمة , وفى نفس الوقت تبادل الجميع الاراء ومنهم من ذكر معجزاته فى قريته ووقف واحد فى وسطهم ايضآ وقال اخوتى الاحباء

    أنا أيضآ شهادة لهذا الرجل فقد كنت مشلول ومطروح على هذا الباب واشار الى باب الضان وانتم تعرفونى جيدآ كنت مطروح لمدة 38 سنه وهذا الرجل هو الذى قال لي قم وأحمل سريرك وامشى ومن يومها انا أتبعه اينما يمضى .

    avatar
    شادى
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 947
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    default رد: +.+ايها العطاش جميعا هلموا: +.+

    مُساهمة من طرف شادى في الأحد يوليو 06, 2008 6:37 pm

    مشكووووووووووووووووووور

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:39 pm