منتديات نور المسيح

عزيزى الزائر انت غير مسجل لدينا اذا فبرجاء الدخول
إن لم يكن لديك حساب بعد فيمكنك انشاء حساب جديد+++

منتديات نور المسيح منتدى لجميع مسيحيين العالم


    المسيح الحلو : عمانوئيل ؛

    شاطر

    jesusismylife
    عضو مبارك VIP
    عضو مبارك VIP

    ذكر
    عدد الرسائل : 193
    تاريخ التسجيل : 06/03/2008

    default المسيح الحلو : عمانوئيل ؛

    مُساهمة من طرف jesusismylife في الثلاثاء يناير 13, 2009 11:20 pm

    [المسيح الحلو : عمانوئيل ؛
    ___________________________

    كالطفل الرضيع في مهده لا حول له ولا قوة ,يكون كل اعتماده على أمه في كل شيء _وبدون أمه موتاً يموت_ فهو عاجز عن عمل أي شيء لحفظ حياته ,.
    هكذا تماما يكون الإنسان بالنسبة لله ولهذا عندما ترك الانسان الله فى بداية الخليقة ,صار كطفل رضيع فقد أمه ,ولهذا مات ,ولكن ظل الامل والرجاء فى عودة الله للانسان مرة اخرى موجود.

    وظل الإنسان لقرون طويلة كطفل رضيع يصرخ على امه وينتظر رجوع الله له ,وكانت البشارة بعودة الله للإنسان موجودة ,وأبرقت هذه البشارة كعادة الله خلف الأحداث التاريخية اليومية للإنسان ,ومن خلال نسيج الحدث التاريخي وكأن المقصود بها نفس الحدث ولكن هذا على المستوى المنظور.

    ,ولكن الحقيقة ,أنها كانت ترمي إلى أبعد جدآ من الحدث التاريخي الحادث بالفعل ,وهذه هى عادة معظم النبؤات القديمة والتى أنبثقت من خلال أحداث تاريخية واقعية في حياة الإنسان والشعوب ولكنها كانت أبعد وأبقي جدآ من هذه الإحداث التي انتهت ولكن التنبؤات لم تنتهي أبداً.

    ففى الزمان السحيق كانت مملكة يهوذا وقعت فريسة بين آرام وأفرايم إذ تعاهدا عليها أن يحارباها ويأخذها وينصبا عليها ملكاً من عندهم :

    لان ارام تآمرت عليك بشر مع افرايم وابن رمليا قائلة , نصعد على يهوذا ونقوّضها ونستفتحها لانفسنا ونملّك في وسطها ملكا ابن طبئيل أشع 7 : 5 _ 6

    كان ذلك فى أيام آحاز بن يوثام بن عُزيا ملك يهوذا ,فأخبر بيت داود فرجف قلبه وقلوب شعبه أشع 7 : 2

    ثم عاد الرب فكلم آحاز قائلا , اطلب لنفسك آية من الرب الهك.عمق طلبك او رفّعه الى فوق. , فقال آحاز لا اطلب ولا اجرب الرب. , فقال اسمعوا يا بيت داود هل هو قليل عليكم ان تضجروا الناس حتى تضجروا الهي ايضا. , ولكن يعطيكم السيد نفسه آية.ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل أشع 7 : 10 _ 14

    هذه الاحداث التاريخية ولكن زُجا فى داخل هذه الاحداث التاريخية بأعظم بشارة في تاريخ الانسان كله ,وأكراماً لهذا الملك الذى لم يطلب من الله أية ,فجعل نفسه الله أعظم أية ليس له فقط بل وللبشرية كلها !!

    فمن أعظم التنبؤات فى هذا المجال كانت نبؤة أشعياء النبي العجيبة والتى كانت كلها أسرار ولم يحل أسرارها الا مجيئ المسيح بالفعل ,وبعد 700 سنة من نطق أشعياء بهذه النبؤة العجيبة .

    فالنبؤة قديماً تقول : ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعوا اسمه عمانوئيل,
    أنها تبوة ذلك الزمان القديم يقف أمامها عقل الانسان مذهول وغير مصدق ,أنها تتحدى قوة العقل المحدود , ومنطقه العاجز ,وتُثير فيه تسألات ليس لها أجابة منطقية .

    فكيف للعذراء أن تحبل وتلد ؟كيف يكون لها هذا وهى لا تعرف رجل .؟
    ولكن يعجز العقل لانه لايعرف قوة الله التى تفوق منطقه ...عجيب جدآ هذا العقل المخلوق عندما يُريد أن يُخضع الله خالقه له.!!

    فالعقل لا يقبل الا ما هو خاضع له ,والعقل يؤمن فقط بما هو محسوس أى في مجال الجسد الذى هو فيه ,ولكنه يجهل ما هو للروح .
    ولكن كان هناك بُعد آخر ,كان هناك حبل آخر مزمع أن يكون ,ليس من معرفة رجل ولكن من الروح القدس خالق كل حي ,فهل يصعب على خالق الجميع أن يخلق أنسان بدون زرع بشر ؟؟؟

    هذه النبؤة الجميلة أجمل ما فيها هو الوعد الجميل والوعد صار هو اسم لله نفسه ,قصدت النعمة الالهية أن يكون الوعد هو اسم الله لكي يكون دائمآ أمام كل بأس ومتألم يترجى الحياة والخلاص.

    لقد جعل الله أسمه هو وعده بمعية الانسان ومرافقته بصورة دائمة بل وأبدية ,جعل اسمه عنوان حبه العجيب للبشرية , جعل اسمه عنوان لرغبة قلبه وتهليل نفسه فى الوجود المستمر مع الانسان ومرافقته فى كل خطواته وحياته.

    جعل أسمه عِمانوئيل _تُنطق بكسر العين وتعني الله يكون معنا _أنه اسم جعل الله فيه مستقبل الانسان كله ,هكذا صار أسم الله " عِمانوئيل " يحمل فيه الرجاء بعودة الله الى الانسان ليكون معه ويرافقه العمر كله بل ويرتقي فيه وبه ومعه الإنسان إلى مستقبل ابدي .

    لم يتصور عقل الانسان القديم هذا وله كل الحق وحتى أعظم الانبياء الامر عندهم فى غاية الصعوبة ,كيف يكون يهوه الذى هو يهوه يتغير اسمه الى عمانوئيل أى الله يكون معنا ,يهوه الساكن السموات الذى لا يراه أحد قط ويعيش يكون معنا ويسكن بيننا!!

    كيف يتصور انسان العهد القديم والذى ورث من تراث أبائه الكثير والكثير عن أعمال يهوه مع الاباء ,كيف يتغير تصور العقل عن حادثة نزول يهوه على جبل سيناء ,والتصورات الموروثة عنها من جيل خلف جيل ,سحاب وبروق صوت رعد ودخان كان حلول يهوه على الجبل العتيق ,اليوم يكون معنا ويُسمي عمانوئيل!!

    كيف يهرب من فعل الشريعة القديمة و القصاص من الخطية بلا هوادة أو رحمة ,وطقوس التطهيرات الكثيرة جدآ ورغم ذلك ليس هناك من هو طاهر أمامه ,كيف يأتي هذا ليكون معنا.

    لقد كانت نبؤة عجيبة ليس العجب فيها فقط فى أنه سوف يأتى من عذراء لا تعرف رجل ,ولكن العجب كل العجب كيف يكون هذا الله المرتفع جدآ فوق سماء السموات والجالس فوق الشاروبيم يكون معنا .

    أنه حلم عالي جدآ لم يخطر على قلب الانبياء فأقصى ما خطر بقلوبهم أن يرضى عنهم يهوه ,ويقبلهم فى دياره ,ولكن عمل محبة الله تخطيت جميع التصورات والتوقعات ,فجاء وعنوان مجيئه عمانوئيل أى الله يكون معنا.

    هذا هو يسوع الحلو والذى أصبح أسمه عمانوئيل الله يكون معنا ,أنا الانسان الشقى الذى أحيا فى هذه الحياة بتعب وقلق دائم ,صار لي عمانوئيل بدون أن أدرى ,

    دائما ما يبحث الانسان عن شريك له يرافقه ربما لكي يشكي له أتعابه أو يستشيره في أمور حياته ,أو يعتمد عليه في مشاكل الحياة التي لا تنتهي .

    ولكن يسوع الحلو اسمه عمانوئيل أى الله معنا ,فهو جاء من السماء لكي يكون شريك لي فى كل امور حياتى ,جاء من السماء لكي يكون صديق صادق مخلص لنفسي.

    اخذ برأيه فى كل أمور حياتى الكبير منها والصغير ,ينير لي الطريق ويكشف لي خبايا الامور ويُعلن لي بمشورة صالحة الطريق وكل ما فيه وبدون أن يجرح حرية أرادتى بل يعطينى المشورة الصالحة فأسلك بأرادتى فى الصلاح والخير.

    يحاور نفسى بروحه ولا يتركها تُخدع من الشر أو الخطية بل يصبر عليها ويحتملها ولا يرتاح حتى تقتنع نفسى بظلام الشر والخطية فتبتعد نفسي عن الخطية بإرادتها وباقتناع تام ورغبة وتهليل في التمسك به.

    المسيح الحلو عمانوئيل حقق معنى اسمه بشكل عملي وحقيقي وببساطة عجيبة أحدثت صدمة فى عقل الانسان لم يستطيع أن يفيق منها حتى الان ,فلقد صار معنا فعلآ فظهر فى جسدنا ونظرته عيوننا ولمسته ايادى البشر .

    فيسوع الحلو عمانوئيل جلس فى وسط تلاميذه يأكل معهم نفس أكلهم ويشرب معهم فى نفس الكأس !!ومرات ومرات أجتمع حوله تلاميذه على العشاء وكسر الخبز وأعطاهم مر 14 : 22هذا هو عمانوئيل يسوع الحلو الله يكون معنا.

    وهو يسوع الحلو الذى عندما دعي وتلاميذه الى العرس يو 2 : 2 المقام فى قانا الجليل ذهب وجلس فى العرس ومع امه ايضآ ,شارك فى العرس بفرح ,حاضر معنا فى العرس ايضآ وأظهر فيه مجده وأمن به تلاميذه هذا هو الله معنا فى الفرح والعرس ,اذا حدثت مشكلة يمكن أن تكشف ضعف العريس واحتياجه ,تتشفع أمه العذراء من أجلنا ,ويصنع يسوع الحلو الستر لنا على الفور .

    وهو عمانوئيل معنا لا يحتمل أبداً بكاء الحزين ,فهو عندما رأى امرأة قرية نايين التي تبكي أبنها تحنن عليها وقال لها لاتبكي لو 7 : 13 وأقام ابنها .

    يسوع الحلو عمانوئيل صار معي في كل حياتي معي كل يوم وكل ثانية ,معي فى عملي معي فى فرحي معي فى بكائي, ,هو جعل اسمه عنوان حبه لكي كلما تذكرت اسمه ,أعرف باليقين أنه حاضر معي كل الأيام والى انقضاء الدهر .

    فمن العيب على نفسي يا يسوع أن أنصرف عنك بعد أن جاءت لتصير معي الى الابد ,عيب كبير على نفسي أني أتركك وأعتمد على أى أخر فى أى شيئ.

    يسوع عرفت كم أنك تضمر لي حب عظيم هكذا أذ جعلت اسمك عمانوئيل لتلفت نظري لهذا الحب الإلهي العجيب ,اليوم عرفت يارب أنك أنت الذي تريدني أن أكون ليك وأن تكون معي , مع العلم أنا الذي في شدة الاحتياج لك.

    ولكن أنت الذى تتودد لي وتجعل اسمك هو الله معنا ,لسوف أضع اسمك أمامي يارب اليوم كله ,أسبحه وأشكره لأنك جعلت اسمك مُعبر عن ما هو بداخلك لي .

    اذا كنت أنت تريدني أن أكون معك يارب وقد صنعت كل شيئ من أجل هذا ,فقلبي وكياني اليوم يشتهي أن يكون لك ,أجعلني لك يارب من فضلك ,أبطل كل شيء يعوق حضورك معي ,

    ربى يسوع الشيطان يشغلني بأمور ومشاكل من العالم لكى أنشغل عن الانتباه ورؤية قوة حبك وحنانك لنفسي ,لا تسمح يارب أن أنشغل عن حبك هذا .بل فوق المشاكل فوق الإتعاب والضعف تعالي أنت يارب , وأظهر أكثر حبك لنفسي

    أعطني أن أغرق في هذا الحب الى أعماق الاعماق ,أشغل قلبي بحضورك اليوم كله ,اشغل روحي وكياني بمستقبلي الابدى والذي تحقق فيك يا يسوع وصار هو اسمك عمانوئيل,.

    لا أنتظر فيما بعد شيئ قادم فى هذا العالم لكى أُعلق سعادتي عليه لا أنتظر مكسب قادم أو حل لمشكلة عالقة أو اى شيء بالمرة لانى قد صرت فيك وأنت في وصرت أنت لي عمانوئيل أى الله معنا.

    فمستقبلي يارب قد تحقق من ألان لأنك صرت بالفعل معنا ولا ننتظر أنك سوف تكون معنا ,فلماذا يا نفسي مازالت تعلقي فرحك وسعادتك فى أمور أتيه وأمل قادم ؟

    اه متى أُدرك يارب أنك قد صرت معي والى الابد ,متى أدُرك أنك حسمت القضية كلها بالتمام وحملت جميع متطلباتها وصرت فعلآ معي منذ اليوم والى الأبد, وليس لي شيء أفعله إلا أن أفرح بك وبحضورك معي وأثبت في فرحك .

    أثبت في فرحك بجعل جميع الاهتمامات الكاذبة التى يفتعلها الشيطان والعالم خلف ظهرى ,ولا أنشغل أبداً بشيء آخر بخلاف أنك معي فعلآ وترافقني ,ولي أن أتحدث معك في كل ثانية وكل لحظة ,وأشعر بحضورك بل أشعر بنفسك الدفيء ,يدفئ برودة قلبي,.

    أعطني بساطة الإيمان يارب ,التي بها أعيش عمانوئيل فى حياتي ,العجيب أنك صنعت كل شيء وتنتظر فقط لي أن أعيش وأتمتع بما صنعت ,ولكني أنا أنشغل بصنع أعمال وأشياء ظنناً منى أنها تقربني منك ,وهذا جهل منى يارب ,لأنك صرت عمانوئيل أقرب منى من كل شيء .

    افتح قلبي وحواسي وقدسها يارب لتقبلك وتفرح بيك يا من صرت فى طبيعتي واشتركت فى مشاعري وحواسي ,وأكلت أكلى وشربت شربي ,كل هذا لكي ترفعني فيك يارب إلى أعلى مستوى لكي أكون ابن لك ,وأعيش بك ومعك الى الأبد.

    يا عمانوئيل يا مفرح القلوب العطشانة لك تحققت النبؤة وصرت معنا ,فلا تتركنا ابدآ يارب ,انت تعرف أننى جاهل ولا أُقدر مجد وعظمة العطية ,فلا تتركني يارب أبدد العطية بسبب جهلي ,بل أحرصنى أنت بقوتك وظلل على
    [/size]نفسي حتى تعبر بك إلى الحياة الدائمة والى النور الابدى أمين لك كل المجد والكرامة .
    [/size]
    avatar
    الملك العقرب
    نائب المدير العام
     نائب المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1284
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 27/03/2007

    default رد: المسيح الحلو : عمانوئيل ؛

    مُساهمة من طرف الملك العقرب في الأحد فبراير 01, 2009 7:37 am

    فعلا نحن اطفال امام الله مهما كبرنا فهو يرعانا كا اب جميل حنون


    التوقيع_________________
    avatar
    gigi angel
    مراقب عام
    مراقب عام

    انثى
    عدد الرسائل : 2897
    تاريخ التسجيل : 11/04/2008

    default رد: المسيح الحلو : عمانوئيل ؛

    مُساهمة من طرف gigi angel في الأحد فبراير 01, 2009 9:50 am

    تسلم ايدك موضوع رائع

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 28, 2018 8:00 am